أفضل مسلسلات رمضان 2018

أفضل مسلسلات رمضان 2018
أفضل مسلسلات رمضان 2018

أفضل مسلسلات رمضان 2018

أفضل مسلسلات رمضان 2018 – مع عرض عشرات المسلسلات، بين الدراما والكوميديا والإثارة، وحتى الزعر، كان الحصاد أن هناك أعمالاً رائعة فعلاً تصدرت لائحة الأجود، وأعمالا أخرى سيئة كما كان متوقعاً، مع وجود ثالث لمسلسلات خيبت الآمال، هذه التي كان يترقب منها مستوى فني مرتفع، ولكنها خرجت أضعف كثيراً من المنتظر لسبب أو لآخر.

أمثل أفضل مسلسلات رمضان 2018

ثلاثة إجراءات يمكن وضعها ضمن الأمثل في رمضان ذلك العام، على قمتها

مسلسل “ذلك العشية” عن رواية وإخراج تامر محسن.

الشغل الذي بدأ في حلقاته الأولى على نحو هادئ، وتأسيس غير متعجل أبداً

لشخصيات وعوالم وأحداث، قبل أن يبدأ كل شيء في التعقد مع مرور ثلثه الأول، تتداخل الخطوط والمشاعر

إلى أن تبلغ الموضوعات مع الثلث الأخير إلى شيء لم تراه المسلسلات المصرية من قبل

تتحول كل حلقة لحفنة من المشاهد العظيمة، والاكتشافات المتواصلة، والتفهم الأضخم لدوافع وتصرفات ومصائر الشخصيات.

كل شيء في ذلك المسلسل مصنوع بعناية، اعتبارا من تفاصيل رمزية مثل الديكورات والملابس والألوان والحركة، مروراً بالممثلين الذين يؤدي كل منهم، أيما صغر دوره، مشهداً أو أكثر للذكرى، ووصولاً للكتابة التي تخلق “حياة” كاملة وتمنح كل شخصية روحاً وتاريخاً ولحماً ودماً.

ومن خلف كل ذلك هو المخرج تامر محسن، بعد مسلسلين رائعين في السنوات الأخيرة (“بلا أوضح أسماء” ثم “تحت الهيمنة”)، يبلغ هنا إلى ذروة إمكانياته التعبيرية كمخرج في التداول مع الصورة والنص وإدارة الممثلين.

ولا زيادة في أن “ذلك العشية” ليس لاغير أمثل مسلسل لذلك العام، لكن واحد من أمثل الإجراءات التي قدمتها الدراما المصرية طوال تاريخها.

المسلسل الثاني الذي يمكن ضمّه لقائمة الأمثل، بمسافة عن “ذلك العشية”، هو “لا تطفئ الشمس”، من تأليف تامر حبيب عن حكاية إحسان عبد القدوس، والإخراج لمحمد شاكر خضير.

أفضل مسلسلات رمضان 2018

احتفظ المسلسل بسمات شديدة الكلاسيكية في نصفه الأول، من جهة تقديم الشخصيات، وأزماتهم الرومانسية، ومحاولة التقاط شكل الصلات في العصر القائم.

وفي هذه الفترة، قد كانت شخصية “آدم” (بتأدية ممتاز من أحمد مالك) لديها روح المسلسل، وتضخ فيها الحياة.

ولكن مع الانقلابة الدرامية الشديدة التي حدثت في منتصف الحلقات، ولعبة انتحار “آدم” ثم رجوعه، والتحولات المبالغ فيها التي مرت بها بعض الشخصيات والعلاقات، ترنَّح المسلسل لبعض الوقت، وافتقد المنطق الشديد (رغم تقليديته) الذي تحرك به في الطليعة

. قبل أن يستعيد توازنه مرة ثانية مع الحلقات الأخيرة، ويقوم بإقفال خطوطه الدرامية على نحو مقبول، ويحتفظ للثنائي “تامر حبيب/شاكر خضير” بنجاح جيد للعام الثالث على التتابع، بعد “طريقي” و”جراند أوتيل”.

أما المسلسل الثالث في هذه القائمة، فهو “الحساب يجمع”، من تأليف محمد رجاء وإياد عبد الحميد وإخراج هاني خليفة. وللعام الثاني، أيضاًً، بعد “فوق مستوى الشبهات”، يمكنه خليفة أن يطلع يسرا من عباءة الدور الواحدة، ويدفع بها هنا في دور “نعيمة”، السيدة التي تدير مكتباً للعاملات بالبيوت. وبين تفاصيل شخصيات الخادمات، وأسرار المنازل المغيرة التي تتحرك داخلها الأحداث، تأتي الحصيلة متماسكة ومُشوّقة وقويّة، وتؤكِّد على تمكُّن خليفة الإخراجية.

مسلسلات خيبت التنبؤات أفضل مسلسلات رمضان 2018

قبل طليعة رمضان، كان “واحة الغروب” هو الشغل الأكثر انتظاراً، بفضل الثنائي مريم نعوم وكاملة أبو ذكري

الكاتبة والمخرجة اللتان قدمتا من قبل أعمالاً ناجحة مثل “ذات” و”سجن النسا”

وايضاً نتيجة لـ اقتباس المسلسل عن قصة للكاتب العظيم، بهاء طاهر.

وبالفعل أتت أول حلقتين من المسلسل مبشرتين بشكل كبيرً، قبل أن يسقط على نحو غريب من جهة الإيقاع

ويبلغ إلى درجة من انعدام الأحداث في بعض الحلقات

مع انتباه أكثر من اللازم بالـ”صورة الجميلة” (التي تواصل على الشاشة لدقائق لاغير لأنها جميلة)

بدلاً من “الصورة النافعة درامياً”، لتهدر كاملة أبو ذكري إمكانية كبرى لتصنيع عمل ملحمي توفرت له كل مكونات التوفيق.

“الجماعة 2” ايضاً أتى مُخيّباً. أفضل مسلسلات رمضان 2018

فمع وجود كاتب بكمية وحيد حامد، ومخرج حديث ومبشر مثل شريف البنداري

إلى منحى الموضوع المثير عن رابطة الإخوان بثورة شهر يوليو، وفترة حكم حُسن عبد الناصر

كل هذه الموضوعات قد كانت مبشرة قبل طليعة رمضان

ولكن الحصيلة أتت محبطة؛ حفنة من الخطابات والمواقف السياسية، مع تضاؤل في مستوى الدراما والشخصيات

لتشعر مع ذلك المسلسل أنّك تطالعُ أحد الكتب التاريخية

وليس مسلسلاً درامياً يفترض فيه التعاطف والتواصل والاحتكاك الحقيقي بالأحداث.

أما المسلسل الثالث المخيب فهو “خلصانة بشياكة”

الذي امتلك في بطولته ثلاثة من أذكى وأفضل الكوميديانات الذين ظهروا في السنين الأخيرة

أحمد مكي وهشام ماجد وشيكو، في تساعد كان من المتوقع أن يقدِّم كوميديا تاريخية.

وبعد حلقات أولى تحمل بذور أفكار وكوميديا مغايرة، انحدر المسلسل كلياً في دوامة من المواقف المكررة والنكات المحفوظة والأحداث التي لا تتحرك.

وبصرف النظر عن المستوى البصري المبهر الذي ظهر عليه الشغل في الديكورات والأزياء

والحضور اللافت لثلاثي المسابقة الرياضية في بعض المواقف واللحظات النادرة التي قدموا فيها كوميديا تشبههم

سوى أن ذلك لم ينقذ الشغل أبداً من تدهور الكتابة وسوء مستوى السيناريو.

مواعيد مسلسلات رمضان 2018 Mbc مصر