اسباب تاخر الحمل

اسباب تاخر الحمل
اسباب تاخر الحمل

اسباب تاخر الحمل

اسباب تاخر الحمل إذا كنت تحاولين الإنجاب وتعانين من تأخر الحمل بصرف النظر عن عدم وجود موانع صحية لديك أو لدى زوجك، فتأكدي من تجنب بعض الطقوس أو العوامل التي قد يقع تأثيرها على فرص الحمل على نحو سلبي .

اسباب تاخر الحمل :

قلة تواجد الوزن أو إرتفاعه عن المستويات الطبيعية:

يسبب التوتر في الوزن إشكالية في حدوث الحمل إذ يخفف هذا من فرص الخصوبة كما أثبتت الدراسات الطبية الجديدة.

حاولي الوصول بجسدك إلى أكثر قربا ما يكون من الوزن المثالي ويمكنك استكمال وزنك مع طبيب مختص في ميدان التغذية لينصحك بأفضل الأنظمة لغذائية لاتباعها

اسباب تاخر الحمل الإدمان على الكافيين:

إذا كنتِ تستهلكين العديد من فناجين القهوة بإمكانك تخفيضها أو استبدالها بالقهوة الشاغرة من الكافيين

الأمر الذي سيسهم في رفع معدل الخصوبة لديك.

اسباب تاخر الحمل الإكثار من التدخين وتناول المشروبات الكحولية:

سواءً نحو الرجل أو المرأة حيث يخفف التدخين والكحول من فرص الإنجاب

ارتداء الملابس الداخلية الضيقة الأمر الذي قد يترك تأثيره على عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل وعلى قوة الحوض نحو المرأة.

اسباب تاخر الحمل الإجهاد المتواصل والضغوط النفسية:

  • ينسى بعض الأزواج الاستمتاع بالعلاقة الحميمة ولا يفكرون سوى في حدوث حمل وربما يكون هذا نتيجة لـ ضغط الأهل والمجتمع في بَعض الأحيان، وهو ما يبدل الشأن لمصدر إرتباك وضيق، ويؤثر هذا على تمكُّن الرجل والمرأة أيضًا.
  • استهلاك العديد من الأغذية الصانعة والدهون المشبعة تعويضًا من تناول الأكل الصحي.
  • استعمال مزلق حميمي مائي الأمر الذي قد يعرقل وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم.
  • عدم الاستحواذ على السكون والنوم الوافي وهو ما يترك تأثيره على إفراز هرمون اللبتين الذي يتحمل مسئولية الخصوبة.
  • وجود التهابات أو أمراض تناسلية سواء نحو الزوج أو الزوجة وهي أشكال مغايرة وإن قد كانت أكثرية الأعراض تتمثل في الحكة والشعور بألم نحو ممارسة الرابطة الحميمة وشعور بحرقة خلال التبول وتغير لون الإفرازات المهبلية أو رائحتها نحو المرأة.
  • عدم حساب ميعاد التبويض إذ يساعدك حساب توقيت التبويض بدقة على علم أنسب الأيام لحدوث الحمل.
  • اتخاذ الظروف الحميمة غير الملائمة لحدوث الحمل على الدوام مثل وضع الفارسة المرأة في الأعلى، في حين ينصح في أيام التبويض للأزواج الراغبين في الإنجاب بممارسة الرابطة الحميمة بالوضع التقليدي.
  • استعمال غسول مهبلي بعد الرابطة على الفور الأمر الذي قد يترك تأثيره على الحيوانات الممنوية ويقلل من فرص الحمل.
  • تناول بعض العقاقير التي يقع تأثيرها على الخصوبة دون استشارة طبية.
  • هبوط معدلات البروتين في الأكل الأمر الذي يترك تأثيره على عملية التبويض على نحو مباشر إذ يلزم الحرص على تناول المأكولات الغنية بالبروتين بمصادره الحيوانية و النباتية كذلك.

متى تظهر علامات الحمل