البورصة المصرية معلومات هامة

البورصة المصرية
البورصة المصرية

البورصة المصرية معلومات هامة

تعتبر البورصة المصرية إحدى أقدم البورصات التى تم إنشاؤها فى الشرق الأوسط، وترجع جذورها للقرن التاسع عشر عندما تم افتتاح بورصة المنتجات فى الإسكندرية عام 1883.

وتعتبر بورصة الإسكندرية من أقدم المتاجر الآجلة فى العالم

حيث تم فيها أول عملية تجارية قطن محلية مقيدة عام 1885 بمقهى أوروبا السكندرى بميدان des consuis

الذى سمى لاحقاً «مجال محمد على» ثم انتقلت البورصة عقب هذا لمبنى مجاور

عندما ازداد الشغل انشئت هيئة الإسكندرية للقطن والتى سميت في وقت لاحق بـ«الهيئة السكندرية العامة للغلة agpa »

فى عام 1899 أثناء عهد الخديو عباس الثانى انتقلت البورصة إلى عقار حديث بميدان محمد على وأطلق عليها «البورصة»

حيث أصبحت واحد من معالم المساحة ومركزاً للتعاملات المالية بالمدينة.

وأدى النشاط الهائل البورصة المصرية بورصة الإسكندرية إلى ظهور توجه لافتتاح بورصة خاصة في مدينة القاهرة عام 1903، ويضم هيكل الأعضاء المؤسسين لها: موريس كاتاوى بك، والرئيس أرابيب، وكوكسن، وجناروبولو أوزيول، وماكليفرى، وأدولف كاتاوى «ممثلاً عن courtier en merchandises أ.ك ريد ممثلاً عن courtier en valeurs » ذلك إضافة إلى ممثل عن كل من بنك ليونيز الائتمانى وبنك جمهورية مصر العربية والبنك العثمانى الامبريالى والبنك المصرى البريطانى والبنك الأهلى المصرى، وقد كان السكرتير العام للبورصة فى عام 1903م السيد بوتينى.

البورصة المصرية

وتطور تأدية بورصتى القاهرة والإسكندرية، حتى أصبحتا من أفضل 5 بورصات فى العالم فى الأربعينيات

مع قيام ثورة 1952 وبدء حركة تأميم القطاع المخصص تضاءل دورهما بصورة عظيمة

حتى أتى برنامج الإصلاح الاقتصادى فى التسعينيات وأعاد إحياء البورصة عبر تنشيط دور القطاع المخصص، خاصة مع وضع تشريع سوق المال رقم 95 لسنة 1992.

وفى عام 1994 تحولت البورصتان من التبادل اليدوى إلى الإطار الإلكترونى، وفى النصف الثانى من التسعينيات بدأت السلطات تنفيذ برنامج الخصخصة وتم طرح الكثير من المؤسسات بالبورصة، وفى 1996 بدأت مؤسسة جمهورية مصر العربية للمقاصة مزاولة عملها ثم أعقب هذا تدبير شاملة لتحسين وتجديد البنية الأساسية والتشريعية، وأصبح البورصة المصرية مجلس إدارة واحد، وتم توحيد نسق التبادل والمقاصة والتسوية بين البورصتين.

جميع الاسهم واختلافه عن سوق الفوركس