تغذية الحامل جدول شهر بشهر

تغذية الحامل
تغذية الحامل

تغذية الحامل جدول شهر بشهر

تغذية الحامل من أول اكتشاف الحمل تجد المرأة صعوبة في ترك نمط تغذيتها الماضى، والالتزام بنظام غذائي حديث يناسب وضعها القائم، ويضمن صحتها وصحة الجنين طوال شهور الحمل، ومن الأساطير المعروفة نحو علم الحمل كثرة تناول الغذاء، وهو تصور خاطئ فما يهم هو الكيف وليس الكم، أي تناول طعام صحي يؤمن لكِ الاستحواذ على جميع المكونات الغذائية التي تحتاجينها أنتِ والجنين.

تغذية الحامل الشهور الثلاثة الأولى للحمل

  • لا يتنبأ منكِ أي مبالغة في الوزن أثناء تلك المرحلة، ويجب أن تشمل وجباتكِ اليومية مجموعة متعددة من مجموعات الأكل الأساسية أي (الفواكه والخضروات، والبروتينات، والنشويات، ومنتجات الألبان).
  • يصاحب الشهور الأولى من الحمل أعراض مثل الإعياء والتقيؤ وضياع الشهية، ويمكنكِ التغلب عليها باتباع ما يلي:
  • قسمي وجباتكِ إلى 4 أو 5 وجبات خفيفة.
  • تناولي أكلات سهلة الهضم وقليلة الدهون مثل خبز التوست، والفواكه والخضروات، واللحوم ضئيلة الدسم والدجاج والسمك، واللبن ومنتجات الألبان.
  • تناولي قدرًا وافيًأ من السوائل خاصة الماء والعصائر الطبيعية الطازجة، لتعويض ما يفقده الجسد من سوائل في خلال التقيؤ.
  • عليكِ أثناء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل الإكثار من تناول الأغذية الغنية بحمض الفوليك، نظرًا لأهميته البالغة لنمو الجنين، ومن هذه الأغذية الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ، والبقوليات مثل الفاصوليا والعدس، وعصير البرتقال والأفوكادو، والبروكلي. ويُحذر تناول حبوب “حمض الفوليك” من الشهر الأول للحمل أو قبل الحمل بعد استشارة الطبيب أولًا، الذي يصف لكِ بعض المكملات الغذائية أو الفيتامينات التي قد تحتاجينها في مستهل الحمل.
  • شرب اللبن أو ما يعادله من سلع الألبان، لأن للكالسيوم ضرورة عظيمة للأم والجنين.

تغذية الحامل من الشهر الرابع إلى السابع

مع بدء الشهر السابع، تبدأ الاستعدادات النفسية للولادة، وعليكِ أثناء تلك الفترة اتباع جميع تعليمات التغذية التي ستساعدكِ في الشهور القادمة في التخفيف من الإحساس بالحرقة والانتفاخ والإمساك حصيلة لارتفاع كمية الجنين.

دائمًا ما تتكبد الحامل في الثلاثة أشهر الأولى من الغثيان وخسارة الشهية بعض الشيء

لكن يتبدل الوضع بمجرد بدء الشهر الرابع من الحمل؛ حيث تستعيد الحامل شهيتها مجددًا

لهذا يلزم اختيار الغذاء الموائم واللازم لنمو الجنين والحفاظ على صحة الأم.

يلزم أن تتعرفي أولًا على الأغذية الهامة لكِ أثناء مرحلة حملكِ، ومن ضمنها اللحوم والدجاج والبيض والبقوليات

نظرًا لاحتوائها على البروتين وهو عنصر هام لتكوين أنسجة الجنين وعضلاته

اللبن ومنتجات الألبان لأنها غنية بالكالسيوم الهام لتكوين عظام الجنين ومنع إصابة الحامل بهشاشة العظام.

الإفطار

يلزم أن يشمل كوبًا من اللبن وقطعة من الخبز المصنوع من القمح التام، والبيض وثمرة فاكهة وقطعة جبن ضئيل الدسم أو جبنة قريش

يمكنكِ إضافة الخضار (يلزم أن يكون اللبن أو سلع الألبان من حليب معقم ومعلوم ناشر الخبر).

الغداء

شرائح الدجاج أو السمك أو اللحم المشوي مع الحرص على طهي اللحوم جيدًا

أو طبق من البقوليات مثل اللوبيا أو الحمص وطبق من السلطة، إلى منحى نوع من النشويات سواء الخبز أو الأرز أو المكرونة.

العشاء

في العشاء تَستطيعِ تناول كوب من الزبادي مع ثمرتين من الفاكهة، أو كوب من الحليب مع 3 حبات من التمر، أو ساندويتش من الجبن أو طبق من شوربة العدس.

الوجبات الخفيفة

تَستطيعِ تناول الوجبات الخفيفة على مدار هذا النهار، مثل المكسرات والفواكه والخضروات

التي تعد أصح الوجبات الخفيفة طوال مرحلة الحمل، مع وجوب الذهاب بعيدا عن الوجبات غير الصحية مثل رقائق البطاطس المقلية والحلويات التي تتضمن على ألوان صناعية.

تغذية الحامل الشهور الأخيرة من الحمل

كل فترة في مرحلة الحمل لها متطلباتها، ومما لا شك فيه نحو الوصول إلى الشهور الأخيرة من الحمل يلزم مبالغة الحرص على التغذية السليمة أثناء ما توجد من أيام الحمل، للتخفيف من العوارض التي قد تشعرين بها أثناء هذه الفترة

ضمان رضاعة طبيعية ومستمرة في مرحلة ما بعد الحمل.

عليكِ في تلك الفترة الإكثار من مصادر الكالسيوم كالحليب ومشتقاته

للمحافظة على صحة عظامكِ ولتكوين اللبن الضروري لرضاعة طفلكِ

الإقلال من المأكولات الدهنية والمقلية كي لا يزيد وزن جسمكِ نتيجة لـ الدهون، وكي لا تشعري بالحرقة..

تغذية الحامل عليكِ اتباع التعليمات الغذائية الآتية:

تناول السوائل بكثرة، والإقلال من مصادر الصوديوم المتواجدة في الملح والأطعمة المعلبة والصلصات والمخللات؛ للتخلص من الإحساس بالانتفاخ الذي قد تشعرين به أثناء تلك الشهور زيادة عن أي وقت آخر.

تناول العديد من الألياف المتواجدة في الخضار والفاكهة الطازجة والحبوب التامة، لتجنب الإمساك.

لا تملئي معدتكِ لدرجة الإحساس بالانتفاخ، وقسمي طعامكِ على وجبات خفيفة، ولا تتركي نفسكِ دون طعام لمدة طويلة، وتفادي الأغذية التي قد كان سببا الإحساس بالحرقة كالأطعمة المقلية والدهنية.

لتجنب الإصابة بفقر الدم قبل الولادة يلزم الإكثار من تناول اللحم والدجاج، والأطعمة الغنية بالحديد مثل العدس والفاصوليا والفول، والخضروات الورقية مثل السبانخ، وتناول مصادر فيتامين “ج” أي الليمون والبرتقال والفلفل أخضر، لصعود امتصاص الجسد من الحديد، فضلًا عن تناول أقراص الفيتامينات والمعادن التي ينصحك بها الطبيب، خاصة أقراص الحديد لو كان قد وصفها لكِ.

ابتعدي عن أي أغذية تُشعركِ بالتعب أو الإزعاج، مثل المأكولات التي تسببك لكِ الإمساك والانتفاخ.

متى تظهر اعراض الحمل