صفارات الإنذار في السعودية

صفارات الإنذار في السعودية
صفارات الإنذار في السعودية

صفارات الإنذار في السعودية

صفارات الإنذار في السعودية – تشكل صفارات التحذير أمرًا غير مألوف لفئة الشبان الذين يشكلون غالبية أهالي المملكة العربية السعودية، حيث لم يعايشوا فترة حرب الخليج الثانية عندما غزا دولة العراق جارته الكويت طليعة تسعينيات القرن الماضى.

دوى صوت صفارات التنويه، في العديد من مدن سعودية، بينها العاصمة العاصمة السعودية الرياض، ظهر هذا النهار يوم الخميس، في أضخم تجربة يقوم بها الحماية المواطن السعودي؛ للتأكد من جاهزية هذه الصفارات التي تستخدم في أوقات الحروب والكوارث.

ووثق عديد من أبناء السعودية والمقيمين في المملكة، مقاطع مقطع مرئي لشوارع المملكة العربية السعودية أثناء صدى صفارات التحذير دون أن تتأثر الحركة وتنقلات السكان؛ نتيجة لـ تنبيههم مسبقًا بموعد التجربة.

ووجدت التجربة ردود إجراء واسعة في المملكة عن طريق تفاعل عشرات آلاف المدونين أبناء السعودية مع التجربة، وتدوين ردود فعلهم عليها.

وفي موقع “تويتر” واسع الاستعمال في المملكة، تصدر الجديد عن صفارات التحذير

مختلَف نقاشات أبناء السعودية، مع حرص عشرات آلاف المغردين على تقرير الحدث القليل الوجود

أو تدوين مشاعرهم تجاهه، والتي تراوحت بين الشعور بالخوف والأمان.

صفارات الإنذار في السعودية

وقد كان الحراسة المواطن السعودي قد أفصح قبل باتجاه أسبوعين، عن فعل التجربة على صفارات التنويه

في كل من: مدينة العاصمة السعودية الرياض ومحافظة الخرج ومحافظة الدرعية والمساحة الشرقية بكامل محافظاتها.

وتشكل صفارات التنويه أمرًا غير مألوف لفئة الشبان الذين يشكلون غالبية أهالي المملكة

لم يعايشوا حرب الخليج الثانية عندما غزا جمهورية العراق جارته الكويت بداية تسعينيات القرن الماضى

ودوت حينها صفارات التحذير العديد من مرات في المملكة العربية السعودية.

صفارات الإنذار في السعودية

ولم يسبق للرياض أن استخدمت صفارات التحذير بالرغم من تعرض أراضيها للاستهداف بأكثر من 100 صاروخ باليستي حوثي منذ بدء العمليات العسكرية للقوات العربية المشتركة مقابل الميليشيات المدعومة من إيران في شهر مارس/آذار 2015، لكنها استخدمتها العديد من مرات أثناء سقوط أمطار كثيفة على بعض الأنحاء؛ خشية تشكل أمطار جارفة جارفة.

 

إسرائيل : الضربة استهدفت أغلب بنى إيران التحتية بسوريا