كيفية الولادة الطبيعية

كيفية الولادة الطبيعية
كيفية الولادة الطبيعية

كيفية الولادة الطبيعية

هناك الكثير من البيانات المتعلقة بالولادة الطبيعية، فماذا تعرف منها؟ نقدم لك ذلك الدليل الذي يلخص جميع البيانات بصورة مبسطة عن كيفية الولادة الطبيعية .

ما هي الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية هي أن يتجاوز الجنين من الرحم إلى خارج جسد الام عبر قناة الولادة، وهي الأسلوب الطبيعية لولادة الطفل أي دون عملية جراحية أو ما يعلم بالولادة القيصرية.

تبدأ الولادة الطبيعية بالمخاض الذي يجيء على شكل انقباضات لرحم الأم تتكاثر مدتها وحدتها ووتيرتها متى ما اقتربت ساعة الولادة الحمية.

وإذ أن الرحم ينقبض ليسهل خروج الجنين من جسد الأم، فإن الجنين بدوره يتحرك بأسلوب تشبه السباحة عبر قناة الولادة التي لا تكف تتسع حتى يبلغ قطرها إلى 10 سم، وساعتها تكون الولادة الفعلية، فينطلق الطفل من رحم والدته إلى الحياة.

كيفية الولادة الطبيعية متى تتم

تتم الولادة الطبيعية بعد الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل أي بعد دخول المرأة في الشهر التاسع من الحمل، ويتغاير ميعاد الولادة بين امرأة وأخرى وبين حمل واخر، بل القاعدة العامة تقول إن المرأة التي تلد للمرة الأولى تنهي في العادة الأربعين أسبوعاً من الحمل.

قد تنهي المرأة الأسبوع الأربعين فيعطيها الطبيب احتمالية أسبوعين اخرين حتى يبدأ مخاضها على نحو طبيعي، وإن لم ينشأ هذا فإنه يدخلها إلى المصحة لإعطائها مساعدات للطلق الصناعي بهدف أن يبدأ مخاضها وعملية الولادة.

الولادة الطبيعية هي الأصل، أي أنها الأسلوب المثلى والطبيعية للولادة، بل بعض المشكلات تؤدي إلى عدم احتمالية الولادة الطبيعية وهنا يلجئ الطبيب للجراحة أي للعملية القيصرية فيشق بطن الام جراحياً لاستخراج الطفل.

متى نتجنب الولادة الطبيعية كيفية الولادة الطبيعية

نتجنب الولادة الطبيعية للعديد من عوامل منها ما هو مرتبط بالأم ومنها ما هو مرتبط بالطفل، ورغم أن بعض الأمهات هذا النهار يخضعن للجراحة القيصرية اختيارياً، سوى أنه العملية القيصرية تكون الخيار الأجود في حالات تعسر الولادة، مثل الحالات الآتية:

  • وضعية المشيمة المتقدمة أو المنزاحة لدى الأم.
  • إصابة الحامل بالتهابات أو عدوى نشطة يمكن انتقاله إلى الطفل.
  • عندما يكون مقدار الجنين أضخم من سعة الحوض فيستحيل مروره عن طريقه.
  • إصابة الأم بمرض مزمن كالضغط أو السكري أو أمراض الفؤاد.
  • عندما تكون الأم قد ولدت قيصرياً في السالف.
  • عندما يكون وضع الجنين داخل الرحم غير مناسب، أي أن يكون رأسه للأعلى أو أن تكون وضعيته جانبية
  • عندما يكون العامل الرايزيسي لدم الأم والجنين متناقضين.

بيد أن الولادة القيصرية من الممكن أن تكون لازمة لكن إجبارية في الحالات الطارئة الآتية:

  • انفصال المشيمة المفاجئ عن جدار الرحم.
  • مشكلات عنق الرحم وعدم تمدده أو انبساطه.
  • التفاف الحبل السري بخصوص عنق الجنين.
  • عندما تنبسط الولادة وتتعسر على نحو يستحيل استمرارها.
  • هبوط دقات قلب الجنين أو توقفه عن الحركة.
  • إصابة الأم بتسمم الحمل.
  • تسرب السائل الأمنيوسي (ماء الولادة) وعدم حدوث الطلق لفترة 24 ساعة.

مدد الولادة الطبيعية كيفية الولادة الطبيعية

تتم الولادة الطبيعية على ثلاث مدد، تبدأ بالمخاض وتنتهي بخروج المشيمة من رحم الأم، على النحو التالي:

الفترة الكامنة

تبدأ تلك الفترة ببدء انقباضات الرحم واتساع عنق الرحم، فتبدأ الانقباضات بنسبة تقدم ضئيلة وتكون مدتها ضئيلة وشدتها ضئيلة أيضاًً، لكنها مع الوقت تتكاثر شدتها ومدتها ووتيرتها حتى يبلغ اتساع الرحم إلى 10 سم، وحينها تنتهي تلك الفترة لتبدأ الفترة التي تليها.

تكون مدة تلك الفترة أطول لدى الأمهات اللواتي يلدن للمرة الأولى، فقد تبلغ إلى 12 ساعة أو أكثر، وتلك ليست قاعدة، فكل امرأة تتغاير عن الأخرى وكل ولادة تتغاير عن سابقتها.

الفترة النشطة

تبدأ تلك الفترة نحو التمدد التام لعنق الرحم، وفيها يطلع المولود من الرحم لدى وصوله قاع الحوض المتسع.

تواصل عادة ساعتين إلى ثلاث وربما تنبسط أكثر من هذا في الولادات الأولى بل ذلك لا يضر بالجنين ولا بالأم في وضعية كان وضعهما الصحي طبيعي.

تلك هي الفترة الأخطر التي تتطلب المواصلة الغزيرة ومراقبة نبض الأم والجنين ومستوى الأوكسجين في دمهما دائما لأن انخفاض أي من تلك المعدلات يشكل خطراً على الحياة.

من ناحية أخرى فإنها تلك الفترة خطرة لأن التمزق الذي يصيب الاعضاء التناسلية للام يصدر خلالها، قد تتعسر الولادة وعندها يضطر الطبيب أو القابلة لعمل شق في العجان بهدف تيسير الولادة.

خروج المشيمة

بعد ولادة الطفل تكون تلك الفترة النهائية لعملية الولادة حيث تطلع المشيمة من رحم الأم.

تلك هي الفترة الأسهل والأقصر للولادة الطبيعية، وفيها تعاون القابلة الأم على إخراج المشيمة عن طريق تدليك البطن من الخارج وإعطائها بعض الادوية لتخفيض خسارة الدم.

كيف يمكن تيسير الولادة الطبيعية

يمكن تيسير الولادة على الأم بأساليب مغايرة ومتعددة وسهلة هي:

  • اعتياد ممارسة الرياضة أثناء الحمل.
  • الحركة والمشي أثناء الجولة الاولى من الولادة.
  • الاستحمام بماء دافئ أو المكث في حوض ماء دافئ أثناء الجولة الاولى.
  • استعمال تقنيات التنفس واللاماز الموصى بها.
  • اتخاذ حالة مريحة ومناسبة للام عدا عن الاستلقاء المتعب.
  • قد يتخذ قرار الطبيب إعطاء مساعدات للطلق وهي عقاقير تحث انقباضات الرحم.

كيف يمكن تخفيف وجع الولادة الطبيعية كيفية الولادة الطبيعية

يمكن تخفيف وجع الولادة بعدة أساليب، منها:

  • إبرة الظهر (الإبيديورال).
  • التخدير الموضعي.
  • استنشاق غاز الضحك المخلوط بالأوكسجين.
  • التخدير بالتحفيز الكهربائي.
  • التنويم المغناطيسي وهو أمر لا يؤمن به العديد من الأطباء.

ماذا ينشأ بعد الولادة الطبيعية

بعد الولادة الطبيعية تختفي اثار الحمل وأعراضه بل الجسد لا يرجع كما كان، فهذا ما يأتي ذلك في جسمك بعد الولادة:

  • تبدأ انقباضات الرحم في مسعى رجوعه إلى الحال الطبيعي وذلك يستغرق ستة أسابيع.
  • يبدأ الضرع بتكوين لبن اللباء.
  • يتواصل نزيف ما بعد الولادة لفترة ستة أسابيع كحد أقصى.
  • يكون مقر الولادة مؤلماً، لا سيما إن قد كانت هناك غرز أو قطب مقر الجرح.
  • يبدأ انتفاخ الساقين والقدمين بالاختفاء.
  • يبدأ البطن بالعودة بشكل متدرجً إلى وضعه السالف.

ولادة طبيعية من المهبل