نمط التداول شرح بالتفصيل

نمط التداول
نمط التداول

نمط التداول شرح بالتفصيل

مثل أي متعامل آخر، سواء أن كنت متداولا مبتدأ أو موهوبا وخبيرا في تبادل الأوراق النقدية الأجنبية (forex trading)، فإنه يبقى لديك نمط التداول خاص بك. ليس هناك متداولان متطابقان، حتى إذا طبق كلاهما نفس النُّظُم والمعلومات، فإن نتائج التبادل لكل منهما سوف تكون غير مشابهة عن الاخر.

إستيعاب نمط التداول المخصص بك

التبادل هو مشاركة فعالة في أماكن البيع والشراء المالية، أين يعمل على الأشخاص إلى الاستحواذ على رأس مال إضافي تشييد على تحركات المتاجر المالية المتغايرة.

هناك الكثير من الأساليب التي يمكن بواسطتها الدخول والمشاركة في المتاجر المالية، كل متعامل يملك طريقته المخصصة في تقصي أهدافه ضمن ذلك الإطار الدولي.

إستيعاب نمط التبادل المخصص بك هو جزء مهم من نجاحك.

هنا سوف نلقي نظرة أكثر تعمقا على أنماط التبادل الأكثر شيوعا والتي يعتمدها الذ يتم تداوله.

ليس هناك نُظم معينة تلزم أي متعامل بما هو مذكور أسفله، جد ما يناسبك واستمتع بتجربة تبادل خاصة بك.

التداول على النطاق الوسطي والقصير

التداول على النطاق القصير مثل التبادل على النطاق الوسطي سواء في الأسهم أو العقود الآجلة

حيث تحدث المرحلة بين الدخول للسوق والخروج منه (إقفال العملية التجارية) في ظرف فترة من الوقت قصيرة، قد تدوم من بضع دقائق للعديد من أيام. التبادل على النطاق القصير / المعتدل من الممكن أن يكون مربحا بشكل كبير ولكن في نفس الوقت يتضمن مخاطرة بمثابة أن أماكن البيع والشراء غير ممكن التنبؤ باتجاهها باستمرار وتتشابه في طبيعتها، وكذلك نتيجة لـ الكثير من المؤثرات التي من الممكن أن تتعرض لها متاجر الأسهم في أي وقت من الأوقات.

إستيعاب المخاطر والمردود من كل عملية تبادل ستساهم في فوز استراتيجيتك

ستسمح لك بإلحاق تعزيزات كمنطقة عازلة للحماية من زحف فاعليات المتاجر الغير منتظر وقوعها.

كمية عملية تجارية ناجحة سواء على النطاق القصير أو المعتدل يفتقر مفاهيم رئيسية

التي يلزم أن يدركها الذ يتم تداوله ويتقنها على نحو جيد.

أساسيات التداول على النطاق القصير والمتوسط:

التعرف على قدرات مكان البيع والشراء ـ الاختلاف بين فرص مكان البيع والشراء في مقابل الأشياء الأخرى التي يمكن تجنبها في بعض الأحيان، من الحكمة أن تتمسك برأس مالك أفضل من المخاطرة والخسارة في سوق نشيط على نحو مفرط.
موائمة المتوسطات المتحركة ـ المقصود بها هي “معتدل” سعر السهم أثناء مرحلة معينة من الزمان

(تحديدا 15، 20، 30، 50، 100 و 200 يوم)

حيث من الممكن أن تكوّن فكرة بشأن اتجاه السهم، هل أنه في منعطف صعودي أو هبوطي.

التعرف على نمط الدورة العامة ـ تميل المتاجر للتحرك داخل دورات.

رصد المتداولين لتلك الدورات من شأنه أن يساعدهم على وعي الوقت الملائم للدخول بصفقات.

من الممكن أن تتحسن على نطاق بضعة أيام وعند دراستها، ستلاحظ نماذج محددة من ازدياد وانخفاض.

إعرف الترند المخصص بسهمك وكل ما عليك هو أن تركب الموجة.

إدارة المخاطر المخصصة بك

من الهام للغاية لكل متعامل اتقان: “التقليل من المخاطر وغلاء العوائد”.

عن طريق ادخال التعليمات بما فيها وقف الفقدان المتاحة لديك على المنصة، الأمر الذي سيمكنك من ألا يمر رأس المال المتوفر على حسابك للتداول.

استخدام الفحص الفني ـ تقدير ودراسة السهم تكون بواسطة استخدام الأثمان والنماذج الفنية الماضية المخصصة بالسهم من أجل تنبأ اتجاه الوسيلة المالية على النطاق القريب.

أفضل توضيح مفهوم للتداول على النطاق المعتدل هو الأخذ بعين الاعتبار ما في مرة سابقة

فضلا على مجموعة من المتداولين الذين يفضلون الإبقاء على صفقاتهم للعديد من أيام للاستفادة من إيجابيات الظروف الفنية.

نمط التداول النطاق البعيد

هناك نوع من المتداولين الذين يحافظون على مراكزهم مفتوحة لفترة طويلة

قد تنبسط تلك المدة الزمنية لأكثر من شهور لتصل إلى سنين

وتكون تلك العمليات التجارية مرتكزة على مجموعة من الأسباب الرئيسية التي من شأنها أن يقع تأثيرها على أماكن البيع والشراء.

فيما يتعلق للمتداولين على النطاق البعيد إستيعاب مطالبون بصفة عامة باستثمار رأس مال هائل منذ الطليعة

هذا من أجل ضمان الثقة في تمكُّن مراكزهم على تحمل تغييرات مكان البيع والشراء طيلة المرحلة التي توجد العملية التجارية فيها مفتوحة.

الفكرة الكامنة خلف التبادل على النطاق البعيد هي الاستحواذ على عائدات بصفة تدريجية أثناء مرحلة محددة من الدهر.

ومن المفارقات، أن الوقت الذي يخصصه الذ يتم تداوله لأجل الشراء على النطاق البعيد والانتظار هي أدنى بكثير من الوقت الخاص للتداول على النطاق القصير والمتوسط.

حيث أن التعب المبذول في تشييد مراكز قصيرة ومتوسطة الأجل يستدعي ردود إجراء فورية وفق اتجاهات مكان البيع والشراء.

لهذا من اللازم تنفيذ تَخطيطات إدارة المخاطر، وهنا تَستطيع أن تجد بعض الإرشادات التي يلزم أخذها بعين الاعتبار:

استعمال رافعة مالية

التمسك بمقدار عمليات تجارية التي تقوم برفع مقدار سيولتك بنسبة طفيفة، وعلى ذلك الأساس ستكون قادرا على تحمل التذبذبات على النطاق اليومي والاسبوعي.
الأخذ بعين الاعتبار العمولات على التبييت أو ما يعلم بـ “Swaps” ـ وهي العمولة التي تحصل عليها مؤسسات الوساطة نحو الإبقاء على العمليات التجارية مفتوحة خلال الليل.

هناك بعض الحالات التي تستفيد فيها من الاستبدال الإيجابية، ولكن في أكثرية الحالات تكون سلبية، لهذا يلزم أن تكون مستعدا لتلك النفقات.
الوقت في مقابل المكاسب المحتملة ـ يلزم البصر إلى الوقت الذي تمضيه في التبادل ومقارنته بالعائد الذي تحققه.

يلزم على المتداولين على النطاق البعيد استعمال مِقدار هائل من رأس المال ليتمكنوا من تقصي مردود مجزي مضاهاة بالفترة التي توجد فيها العملية التجارية مفتوحة.

الخطأ المنتشر بين جميع المتداولين على النطاق البعيد، هو أنه حتى مع استعمال أفضل التّخطيطات

فإن الذي تم تداوله قد لا يحصل على مردود جيد وهذا نتيجة لـ استعمال رافعة مالية ضئيلة للغاية.

طريقة تداول العملات كافة المعلومات التي تحتاجها للبدء في تداول الفوركس